لا تنظر لما لديك!

لا تنظر لما لديك!

 

في احد الايام كنت اتحدث مع إحدى الزميلات عن اللغة الإنجليزية وطرق تطويرها وخشيتها هي ايضا من التحدث بها مع اعضاء هيئة التدريس وحتى من  إبداء رأيها داخل المحاضرات وتوضيح النقاط التي لم تفهمها .. فقلت لها لا بأس كلنا نخطئ ليست بالقضية الكبيرة هنا  .. قالت لي أعلم لكني اخاف من الخطأ نفسه ولم استطع ان اتجاوز هذا الأمر .. فأخبرتها مشجعة لها عن عثراتي في اللغة والتي اشعر بها لكني لم ادعها توقفني واني لازلت احاول تخطيها فقالت لي شبه صارخة و مستغربة عثرات ! انك لا ترين نفسك عندما تتحدثين .. فاستوقفتها قائلة لها اذا انتي ترين الان ناتج محاولات لم تتوقف ولن تتوقف حتى تصبح افضل .

.

.

.

تذكرت حديثنا هذا وجال بخاطري سؤال , ماذا لو لو كنت ارى نفسي انني اصبحت حقا افضل ولا حاجة للمحاولات ؟

لا استطيع حتى تخيل ذلك !!

 

 

وهنا سؤال اطرحه عليك , هل توقفت عن امر ما لأنك رأيت نفسك افضل به ؟!
( فكر بذلك جيدا )

 

صمود

صمود
الحلم .. المنفى .. وداع الراحلين ، و كفّاي مع باب الأمل ذات عطاء .. وتزهر بالرغم من  كل ذبولٍ حولها ، تتساقط أوراق الخريف وتجف أغصان الشتاء و تبقى الشجرة صامدة حتى الربيع بالرغم من كل العواصف التي تُحيط بها ..
مها الفارس
03:30 Am
7-1-2016

قطفك تلقاهُ

قطفك تلقاهُ

اقطف بيديك ثمارً حاصده ، فالعبرة فيما انت زارعه .. حتما تشقى لكن قطفك تلقاهُ ، وردا كان ام شوكا .. ولكل موضعٍ موسمٌ يلاقيهِ .. ازرع طيبا تلقى فرحا ، ازرع خبثا تلقى ترحا .
مها الفارس
٢٧-٢-٢٠١٦
عندما تطرق أبواب الرحيل إنسانها !
لا يبقى للوجود حياة ..
يبهت كل شي وتتساقط أوراق الشجر !
ونمضي بالطريق تائهين
نتبع كل الوجوه التي نراها : هُم !
ولكن أين هم ؟
 جميع الملامح رمادية .. لا اثر للحياة فيها
.. لا اثر لـ(ـهم)فيها !
ونعود خائبين .. نضم حزننا بين اضلعنا كطفل نخاف عليه من الضياع !!
وتذهب أيامنا ونحن نرعى ذلك الطفل وننغمس فيه حتى الوجع !
وأين نحن ؟
متنا معـ(ـهم) .
7-8-2016
11:50 am